أمثلة جيدة تبين أهمية تمكين المرأة

إن “تمكين المرأة” ليس مجرد كلمة رنانة نسمعها، بل أنه حركة تشجع على تعزيز المرأة مجتمعيًا واقتصاديًا. لجميع النساء على الأرض حق التعلم، الاستقلال المادي، الفرص الاقتصادية، تكافؤ في المعاملة والحماية القانونية.
من العلامات الفارقة التي تستحق الذكر في عالم تمكين المرأة هو ما في البرلمان الاسباني، تشغل نسبة أكبر من النساء معظم المناصب في وزارة المالية، الدفاع، العدل، العمل، الاقتصاد، البيئة والطاقة، إلخ. (مقارنة بم؟ بدول أخرى؟) تمتلك الحكومة الاسبانية الجديدة، بشكل إجمالي 11 سيدة و12 رجل.
قامت النساء بإطلاق حملة أخرى سميت ب(أنا أيضًا)، اهتمت بقضايا التحرش والاعتداء الجنسي حيث شاركت النساء من ضحايا التحرش الجرائم الجنسية التي تعرضن لها والتي قام بها رجال ذوو نفوذ و/أو لهم تأثير على المجتمع.
وقد قامت النساء كذلك بتوجيه الهجوم ضد الممارسات المدمرة كزواج القاصرات وختان الإناث، والتي انخفضت بنسبة 30% خلال العقد الماضي.
https://www.unwomen.org/en/csw
لقد خلقت تعبيرات مثل ‘نسوية‘ و ‘تمكين المرأة‘ حركة لتعزيز النساء مثلت إلهامًا للعالم أجميع. يتم على إثرها إضافة التعديلات على القوانين للنهوض بقضية المساواة بين الرجل والمرأة. يمكننا أن نقرأ كتبًا كثيرة ملؤها الإلهام، نسمتع لبرامج توعوية أو أن نحتذي بنماذج مشرفة.
لقد بلغنا بعدًا تمكنت فيه المرأة أخيرًا من الحصول على كم التقدير الذي تستحقه.
لا تعد المساواة بين الجنسين الهدف بذاته، بل لذلك الأمر تأثيرًا على تحقيق آمال أخرى كالصحة، التعليم، والحقوق الاجتماعية والاقتصادية. علينا الاستمرار بتعزيزنا للمرأة وخلق وعي باعتبار القضايا الهيكلية تستند على هذا الاختلال بين الرجل والمرأة، كالتمييز القانوني، العادات والتقاليد المجتمعية الظالمة، اتخاذ القرار المبني على اساس التمييز الجنسي وقضايا الانجاب والمشاركة السياسية الضعيفة.
تمثل حركات تمكين المرأة تأكيدًا لحصول المرأة على فرص متكافئة مع الرجل يساعد تطورها، حصولها على نفوذ موازي للرجل في سبيل بلوغها القوة، الموارد والمشاركة السياسية.
تمثل قضية تعزيز حقوق المرأة عتلة للقضاء على الفقر وعدم المساواة. يمكن لهذا أن يفتح باب الفرص أمام الفتيات والنساء في اتخاذ القرار، في سوق العمل وداخل المدرسة.
تصف شيرلي ساندبيرغ في كتابها ‘إنحنِ‘، أنه يجب أن يكون هناك عددًا أكبر من النساء لشغل المناصب المهمة. تتفق على كوننا نعيش في مجتمع تتخذ فيه الأمور شكل تتوزع فيه الأشياء بشكل غير متناسق وتشير إلى امتلاكنا سقف توقعات يوصف بالواطئ. نحتاج كوننا نساء أن نجازف أكثر بشكل أكبر، أن نملك طموحًا، أن نكون واثقات من أنفسنا وأن نصبح أقل هوسًا بالمثالية.
تتحمل النساء عبئ نفسي وجسدي أكبر من الرجال. ونحن رقيقات بطبيعتنا، مما يعني أننا نضع أهمية لكل شئ ونجعل منه ذا أهمية بسرعة. يتسبب هذا في العادة بصعوبة تحديد الخيارات ووضع الأولويات. يصعب علينا هجر الأشياء، حتى وإن قمنا باتخاذ القرار سلفًا، فتبقى تتملكنا الشكوك.
إننا نحاول أن نحقق جميع ما يتوقع منا بكل الصور المثالية للأمر؛ لقد تهنا وسط الزحام وتوقفنا عن الاستماع لقوانا الداخلية بما فيه احتياجاتنا. نرهق أنفسنا كليًا …
يجب على حركة تمكين المرأة أن تتأكد من أنك تقومين بتجربة أمور جديدة وتساندك في حال لم يسير الأمر كما تريدين على الفور. تبين أن التواضع أمر مهم وجيد، ستنمو لك من هذا نفس جديدة. وكذلك تشجيع النساء الأخريات بكل شكل ممكن. لا يزال الكثير من الرجال قابعون على القمة لمختلف المجالات، يمكننا تقديم الدعم من خلال متابعة صفحة الفيسبوك، لينكد إن، وحضور الاجتماعات الشبكية الافتراضية، إلخ.
وكما تقول ليلى ديليا: يمثل دعم النساء لبعضهن أمرًا متوارثًا في طبيعتنا. إنها تتحدث وتغذي واحدة من أهم مظاهر كوننا نساء. نحن نتحد ونحافظ على بعضنا البعض وهذا أمر غريزي. وحيث نكون قويات بشكل منفرد، نجتمع لنصبح وحدة أكثر قوة حين تجمعنا قوة الأخوات.
ترجمة: لبنى جمال

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »