الأمهات العاملات: نعم، نستطيع! ولكن ليس من 9-5……

بقلم: كريمة وود – قيل قديمًا أنك تحتاج لقرية بأكملها كي تربّي طفلًا، سواء كنتِ ربّة بيت أم أنك إمرأة عاملة تحاول الموازنة بين الوظيفة، الأطفال، الأعمال المنزلية وزوجكِ. لا أود أن تتلاشى هويتي كوني سيّدة طموحة في خضم عملية تحولي لزوجة وأم، لذا أختار العمل الذي به من المرونة ما يسمح لي في الوقت ذاته مزاولة الأعمال والواجبات المنزلية. استنتجت من تجربتي الخاصة بامتلاك جدول وظيفي مرن أنه ليس بالضرورة لساعات عملي أن تكون من الساعة ٩ صباحا الى ٥ مساءا بشكل ثابت، سأكون متوفرة في حال توفرت الحاجة إلي من كلا الجهتين، وظيفتي كانت أم عائلتي، يكمن السر في استيعاب كلا الطرفين بتقديم الاكثر أهمية على غيره. ستلائِم خطة العمل هذه على الأقل طريقتي في تحقيقي لنجاحي المهني والأسري، وإن كانت الوظيفة بدوام كامل.
بينما تعمل الغالبية من النساء بغية الحصول على المال، هناك من أخترن العمل في بيئة مهنية لأنهن يحبّنّ وظائفهن ولأن العمل يوفر لهن التحديات، ولكن ستعبر قلائل منهن عن رأيها بأريحية كونها اختارت تحقيق ذاتها بالعمل. كما يتوقع خبير في الموارد البشرية اصطدامنا بأزمة في ميدان العمل عند حلول عام 2030. ستحدث فجوة تتفوق فيها نسبة الوظائف على الموظفين. ذكر خلال حديثه في ‘تيد توك‘ ما يخص حدوث قصور كبير في اليد العاملة في عموم المجالات، انعدام تناسق وظيفي، وصعوبات ثقافية كبيرة. في مقدرة الأمهات تضييق تلك الفجوة العمّالية خلال السنين القادمة، خصوصًا من تحمل منهن شهادة عليا، وتود الاستمرار في مزاولتها لمهنتها مع حرية تحديد الأفرض بين العمل والعائلة. فهذا خبر جيد للموظفين الذين يبحثون عن كادر متخصص لملئ الوظائف الشاقة بالدوام الكامل.
تود الشركات تأكيد كونها متنوعة وشاملة. تختلف بيئة العمل التي تتسم بكونها الحافز وراء الثقافة الفريدة من نوعها عن خلافها وإنها تضع أساسيات للتميز الإبداعي الذي يقوم عليه العمل.
يغدو الآن من اليسير على الأمهات إيجاد فرص عمل مرنة للعودة لمزاولة العمل مجددًا مع التشديد على تحقيق توازن فعلي بين العمل والعائلة. إن كل ما يهم أرباب العمل هو أن يكون الأشخاص مسئولين عن تصرفاتهم بدلًا من تحديد توقيت لهم لإنجازها. تزدهر الأعمال بالثقافة الجيدة  وهو السر وراء اجتذاب المواهب الكفؤة والحفاظ عليها. يجب على الموظف التعاون مع رب العمل في قبول هذه الثقافة فيصبح مرنًا، يتعلم مهارات تساعده على إتمام كافة المهام والانتقال بينها بشكل سلس وسريع. يقدّر أرباب العمل هذه المنافسة (أو الصفة) في موظفيهم، فيغدو الاستغناء عنهم أمر مستبعد كونهم فاعلين في أداء العمليات بين فريق العمل. سوف تتجنب النزاعات، باتخاذك موقف مرن، وسيصبح التعاون بين أعضاء الفريق أمرًا سهلًا.
يجب على الشركات إلقاء نظرة خاطفة على الاستراتيجية المتعلقة بالموظفين والطريقة التي يعملون بها. إن من يملك الأولوية في اجتذاب الكادر الجيد هم أرباب العمل الذين يضعون استراتيجية مرنة وتتضح لهم أهمية رؤية ريادة الأعمال بشأن ملكية الموظفين. فيبدو للشركة الشخص المبتدئ الذي يعرف رؤى الشركة وأهدافها الذي يتحمل مسؤولية نتاج أفعاله أكثر أهمية من الموظف ‘بالطراز القديم‘ الذي قبل العمل بساعات العمل الثابتة المتفق عليها في عقد عمله.

By Iva Pavlov on Unsplash

أظهرت الدراسات، بالنظر إلى المستقبل أن العمل بجدول مرن مهم لجيل ‘واي‘ (جيل الألفية). يشكل جيل الألفية في العام الحالي 2020 أكثر من ثلث القوى العاملة في العالم، جيل نشأ رقميًّا. تشبّعوا بحرية الاختيار للزمان والمكان. ستستمر الشركات التي تطبق الجدول الزمني المرن للعمل بحصولها على الأولوية في معركة اختيار أفضل الموظفين.
يمكنني القول كوني أُمًّا أن الأمومة من أكثر المهام مشقّة وإنها بالرغم من ذلك، العمل الأكثر مكافأة الذي يمكن للمرأة الحصول عليه طوال حياتها وإن كنتِ قادرة على تحقيق توازن حياتي بين العمل والعائلة، فأنت سيدة يفخر بها أولادها.
ترجمة: لبنى جمال

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »